فريقنا

الدكتورة ثريا أحمد عبيد

استشارية بخبرة عالمية

الدكتورة ثريا أحمد عبيد أول امرأة عربية وسعودية تترأس وكالة تابعة للأمم المتحدة حيث عينت رئيسة صندوق الأمم المتحدة للسكان عام 2001 برتبة وكيل الأمين العام. تتمتع الدكتورة عبيد بخبرة 35 عامًا في الأمم المتحدة في مجالات التعاون والمساعدات الدولية، وصياغة السياسات، والقيادة التنظيمية والإدارة، والتوجيه خاصة للقيادات الشابة، وتمكين المرأة، والعلاقة بين النوع الاجتماعي والثقافة وحقوق الإنسان، وقضايا السكان والتنمية.

تجلب الدكتورة ثريا خبرة غنية إلى شركة سلوكيات الاستشارات الإدارية، نظرًا لمنظورها الفريد متعدد الثقافات الذي اكتسبته على مدار 35 عامًا من العمل مع المنظمات المختلفة، والحكومات، ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الربحية، وذلك على المستويات الدولية والإقليمية والوطنية، بالإضافة للعمل مع مختلف القطاعات والشركاء بما في ذلك القطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات ثنائية الأطراف والمنشآت الكبيرة والصغيرة في مجموعة متنوعة من السياقات الوطنية والإقليمية والدولية. وكانت القيادة الاستراتيجية مع شركاء من جميع أنحاء العالم في صميم عملها، وذلك لوضع الثقافة في خدمة التنمية، وبالتالي تعزيز أهمية التغيير من الداخل لضمان التنمية المستدامة. وأتاح ذلك لها علما واسعا وفريدا حول كيف تؤثر القيادة على السلوك البشري من خلال الدبلوماسية والقرارات الاستراتيجية، وتصميم السياسات، والممارسات الإدارية، والتواصل الإعلامي؛ كل ذلك لتحقيق بيئة عمل تعمل على تمكين وتشجيع الابتكار.

في عام 2020، تم اختيارها كرئيسة مجموعة المرأة 20 W20))، إحدى مجموعات التواصل لمجموعة العشرين ((G20 والتي كانت برئاسة المملكة العربية السعودية خلال عام 2020. وفي عام 2013 تم تعيين الدكتورة ثريا في مجلس الشورى السعودي بموجب مرسوم ملكي كواحدة من 30 سيدة شغلن هذا المنصب لأول مرة في تاريخ المملكة. كانت مسؤوليتها إلى جانب أعضاء الشورى الآخرين مراجعة أداء الوزارات والهيئات المختلفة وتقديم التوصيات وكذلك اقتراح تشريعات جديدة لخادم الحرمين الشريفين، والتي تركز جميعها على تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين بهدف عام هو تحسين نوعية الحياة. كما أنها أول امرأة تترأس إحدى لجان المجلس، حيث كانت رئيسة لجنة حقوق الإنسان والرقابة عام 2015 – 2016. وهي أيضًا واحدة من ثلاث سيدات سعوديات حصلن على وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى لخدمتها الدولية.

في عام 1975 أسست أول برنامج لتنمية المرأة في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا). ساعد هذا البرنامج في بناء شراكات بين الأمم المتحدة والدول الأعضاء في المنطقة والمنظمات غير الحكومية الوطنية والإقليمية. ومن عام 1975 إلى 1998 شغلت مناصب مختلفة في الإسكوا، حيث وصلت إلى منصب نائب الأمين التنفيذي، وبعد ذلك تم تعيينها في صندوق الأمم المتحدة للسكان في نيويورك، كمديرة لشعبة الدول العربية وأوروبا خلال الفترة 1998-2000. وقد اضطلعت بمهام متنوعة خلال مسيرتها المهنية، بما في ذلك عضو في مجموعة العمل التابعة لجامعة الدول العربية لصياغة الاستراتيجية العربية للتنمية الاجتماعية في عام 1984 – 1985. وفي عام 1996ترأست الدكتورة عبيد فريق عمل الأمم المتحدة المشترك بين الوكالات والمعني بالنوع الاجتماعي في عمَّان، وفي عام 1997 كانت عضوًا في بعثة الأمم المتحدة المشتركة بين الوكالات المعنية بالتنوع الاجتماعي في أفغانستان بالإضافة إلى بعثة تشكيل برنامج مساعدة لأفغانستان.

كانت الدكتورة عبيد أول امرأة سعودية تحصل على منحة حكومية للدراسة في الولايات المتحدة في فبراير 1963. حاصلة على درجة الدكتوراه في الأدب الإنجليزي والأنثروبولوجيا الثقافية من جامعة واين ستيت في ميشيغان. وحصلت على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي وعلم الاجتماع من كلية ميلز في كاليفورنيا.

  • مقر الشركة
  • عدد الموظفين
  • دخل الشركة سنوياً (الدخل لن يؤثر على اختياركم)