من نحن

رحلتنا

خلال 20 عاماً عملنا على حل أبرز القضايا التي نوقشت محلياً وعالمياً وذلك من خلال فهم وتقريب وجهات النظر المختلفة مابين القطاع الحكومي، والخاص، والاجتماعي. اكتسبنا ثروة من الخبرات في العديد من المجالات والثقافات، مما جعلنا ندرك أمر هام كان له الأثر الأكبر في مسيرتنا. فمن خلال رؤيتنا للعديد من الاستراتيجيات وخطط التحول، شَهِدنا أيضا العديد من المحاولات التي بائت بالفشل عند تنفيذها على أرض الواقع.

ولكوننا استشاريون استوقفنا سؤال أردنا تحليله وهو لماذا ينجح البعض ويفشل العديد في مرحلة التنفيذ؟ فوجدنا أن أحد العناصر الرئيسية التي تساهم في النجاح أو الفشل هو عنصر السلوك البشري. فكيفية تصميم السياسات، وفعالية التواصل والتشارك التفاعلي وتجربة المستفيد ورضاه كلها تساهم في تقبل التغيير وبالتالي سلاسة التنفيذ وسرعته. ومن هنا تطورت مسيرتنا من كوننا جزء من عالم الاستشارات الإدارية السائدة، إلى شركة استشارات متخصصة في مجال إدارة السلوكيات، والتي تتمحور حلولها حول الإنسان نسميها أنسنة الحلول. ومن هنا أصبح هدفنا أنسنة الحلول بطريق واقعية وفعالة وبتكلفة منخفضة. نقوم بذلك من خلال فريق عمل لديه خبرة عالمية ومحلية.

ماذا نعمل

ببساطة

تشغيل الفيديو

قد يبدو للبعض أن مصطلح أنسنة الإستراتيجية وهي إضافة الطابع الإنساني على الإستراتيجية عبارة عن صيحة حديثة في عالم الإدارة وستزول مع الوقت. ولكن للقادة الذين واجهوا صعوبات في تنفيذ إستراتيجياتهم، يعرفون جيدا التحديات التي تنشأ بسبب السلوكيات المختلفة لأصحاب المصلحة.

تتشكل ثقافة المنظمة وفق وجهات نظر وسلوكيات العاملين بها، مما يجعلها عامل قوي في مواجهة التغيير. ومن المعروف أن الثقافة السليمة تزيد الإنتاجية، وتخفض التكاليف، وتحسن الإدارة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات (ESG).

في جميع دول العالم حظى موضوع تمكين المرأة باهتمام جوهري في الأعوام الماضية. إلا أن العديد من الثقافات والمنظمات المحلية والعالمية تواجه تحديات حول كيفية تنفيذ الإصلاحات السريعة وفق المفهوم الأشمل والنطاق الأوسع لزيادة مشاركة المرأة في التنمية الوطنية.

معظم الشركات الموظفة للمرأة وخصوصا المبتدئين في التجربة قلقون من حيث توفير بيئة عمل آمنة وعادلة للجميع. مما يتطلب إعداد سياسات داخلية للتعاملات الأخلاقية والمهنية بين الجنسين وذلك من أجل الارتقاء بالبيئة الثقافية، وتجنب السلوكيات السيئة أو التحرش الجنسي والتي يترتب عليها عواقب قانونية وإضرار بسمعة المنظمة.

نؤمن بأن الشباب لا يؤثرون فقط على مستقبل أوطانهم بل على البشرية بأكملها. فسلوكياتهم تتجاوز الحدود وتؤثر على مجتمعات واقتصادات الدول. إن تمكين الشباب بالقيم والسلوكيات والعقليات المنتجة من شأنه أن يفتح إحتمالات لا نهاية لها للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

على الصعيد العالمي، تمثل المنشآت الصغيرة والمتوسطة معظم الأعمال التجارية؛ ولذلك، فإن دعم نمو المنشآت الناشئة والمتناهية الصغر بشكل مستدام سيؤثر إيجابيا على التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

كيف نعمل

من خلال خبرتنا في العمل مع القطاعات الثلاثة، ندرك أن القادة لا يرغبون في تجربة أحدث النظريات الإدارية أثناء توليهم القيادة. بل يرغبون في الحصول على نتائج ملموسة وفعالة قابلة للقياس وذات تكلفة منخفضة.

من نخدم

  • مقر الشركة
  • عدد الموظفين
  • دخل الشركة سنوياً (الدخل لن يؤثر على اختياركم)